انت الآن تتصفح سحاب الخير

العودة   سحاب الخير > >
الشعر و القصص الشعبية ملتقى الشعراء والشعر والقصة والشيلات والاناشيد

( قصص وقصائد من الموروث الشعبي ) الشعر و القصص الشعبية
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-13, 05:32 PM   المشاركة رقم: 21
الكاتب
محمد بن عمار
عضو متميز
شاعر
الإتصال محمد بن عمار غير متواجد حالياً
المعلومات  
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 14821
المشاركات: 137
بمعدل : 0.06 يوميا
معدل تقييم المستوى: 13
نقاط التقييم: 61
البلد : الرياض
 
محمد بن عمار will become famous soon enough

 
 

السلام عليكم ورحمة الله
سالفتنا اليوم عن البنت وبيض الحمّر ‏ (بضم الميم)
وقد كانت أختي الكبرى أمد الله في عمرها ترويها لنا أيام الصبا كل ليلة ونحن لانمل أبدا ً
تقول : اهنا هاك الرجّال اللي هو وأخته تربوا أيتام بعد وفاة والديهم وبعد ماكبر الولد

وترعرع كان مشغوفا بالغزوات بسبب كثرة حديث والده عنها المهم الولد بعد مافكر كثيرا
هداه تفكيرة إنه يجيب بنت الحلال تونس أخته وفي نفس الوقت تكون رقيبة على
تصرفاتها خصوصا إنها صغيرة وطايشة ،‏ الرجال توكل على الله بعد ما نفذ اللي براسه
وذهب للغزو ! وبعد يومين أو ثلاثة البنت لاحظت أشياء مريبة داخل البيت بين زوجة
أخيها وشخصٌ غريب وكانت زوجة أخيها تريها النجوم في عز الظهر ! والمسكينة
لاتتعدى غرفتها من الخوف المهم زوجة الأخ مرعوبة من الموقف لأن البنت رأتهم من
مكان قريب و لايوجد مجال للإنكار ‏‏! وبقدرة قادر تحولت زوجة الأخ ثلاثمائة وستين
درجة وصارت تلاطف البنت المغلوبة على أمرها وتتودد لها والمسكينة مندهشة من تغير
معاملة زوجة أخيها وكم حاولت أن تجد تفسيرا لهذا التحول المفاجئ لحسن المعاملة
ولكن لطيبتها ومحدودية ثقافتها وتفكيرها لم تستطع تأويل مايدور حولها ،وقد بالغت هذه
الماكرة في تدليلها إمعانا في التشويش على ما إنطبع في مخيلتها لما رأت فأدخلتها
المدرسة بإيعاز من صاحبها بحيث يستفيدون من خروجها من المنزل و يخلو لهم الجو
في غيابها ‏،‏ ولكن تأنيب الضمير ظل ملازمها والخوف من إنتقام زوجها وبطشه ففكرت
بأنه لن يهدأ لها بال أو يغمض لها جفن إلا بإزاحت هذه البنت عن طريقها إلى الأبد
فخطرت لها فكرة قتلها ولكن ماذا تقول لزوجها إذا سأل عن أخته ‏؟ إستبعدت هذه الفكرة
ثم خطرت لها فكرة جهنمية إجرامية تكون في الشرف وحيث أن المسجد مقابل لمنزلهم ‏،‏
وكان المؤذنون في ذلك الوقت يصعدون في أعلى المنائر لكي يسمعونهم الناس ذهبت
الزوجة ولبست ثوب زوجها والغترة والعقال وكان وقت أذان المغرب فصعدت إلى غرفة
البنت على مرأى من المؤذن وبثياب الرجل فأندهشت البنت وسألتها عن فحوى ذلك
فقالت إنه مجرد تمثيل وأيضا لكسر الرتابة فسكتت البنت وقد كررت العملية لعدة مرات
بأيام متفاوته خلال إسبوع تحت نظر المؤذن ثم إنتقلت إلى الشق الثاني من الخطة وهي
الأدهى والأخطر فعمدت إلى سبع بيضات من بيض طير الحمّر ‏‏ بتشديد الميم ‏‏ وقامت
بتغليفهن بالتمر وقد عمدت قبل ذلك إلى إعطاءها مايثير لديها تقلصات في الأمعاء تسبب
نوعا من المغص ثم أقنعتها بأن لديها الدواء الشافي بينما هي لو صبرت لذهب الألم بدون
دواء على رأي المثل المصري ‏‏( لو صبر القاتل على المقتول طلعت روحه في يده ‏‏) المهم
أقنعت البنت بأخذ العلاج ومن شروط ظهور المفعول أن تبتلعهن بدون مضغ فصدقتها
وإبتلعتهن واحدة تلو الأخرى ومرت الأيام وبدأت البنت تحس بألآم وأعراض غريبه لم
تكن تعهدها من قبل فكانت تشتكي لزو جة اخيها من الآلآم المبرحة فتقول لها أن هذه
الآلآم مؤقتة وسوف تزول ، ولكن حال البنت بدأت تزداد سوء ولم يرعها إلا بطنها الذي
بدأ بالإنتفاخ وقد بدأت تحس بإنقباضات وحركات في جوفها لايصدقها عاقل فتارة يكون
كوخز الإبر وتارة يلحس في لسان الكبد فخافت من سوء العاقبة وظنت بزوجة أخيها
شتى الظنون وعندما تأكدت الزوجة أن البنت دخلت في معمعة الوساوس قالت أنا لن
أتكلم إلا أمام زوجي لقد فضحتينا في الحي أيتها السافرة فصعقت البنت وقامت تنعتها
بأشنع السباب وتتوعد بأنها سوف تخبر أخيها بما رأت أمامها ولكن ذلك لم يغير من
الموقف شيئ بل زاد الزوجة إصرارا على أنها سوف تخبر زوجها بما فعلت أخته في
غيابه ، فأسقط في يد البنت ولم تنبس ببنت شفه ، وتحولت زوجة الأخ إلى سابق عهدها
مع ذلك السافر الذي لا هم له إلا التغرير بمحارم الناس ، ووصل الأخ من غزوته الطويلة
وأول شيئ سأل عنه أخته فإنهمرت الزوجة في البكاء وهي تقول أختك الله يرفع عنها
ويساعدها ويعافيها ولايبتلينا ؟ قال ، وماذا حاصل ؟ قالت أختك حامل ! أفا ، ومادت به
الأرض وإمتشق سيفه وهم أن يفصل رأسها عن جسدها ولكنه تريث حتى يتأكد فسألها
عن دليلها فقالت لقد رأيت رجلا بعيني يدخل عليها غرفتها ولك أن تسأل جارنا المؤذن
فلابد أنه رأى شيئا حيث أنني رأيته وقت صلاة المغرب ، فسكت على مضض وحينما جاء
وقت الصلاة ذهب وصلى مع الجماعة وتعمد التأخر حتى خروج المصلين ، فدنا من
المؤذن وسلم عليه وسأله عن أحواله وعائلته وعن أحوال الحي فكان يرد عليه فعندما
سأله عن بيته فسكت ، فقال له أفا يابو فلان أسألك عن بيتي فتسكت سلامات ،فقال
المؤذن لاحول ولاقوة إلابالله ، سلامات يابو فلان ، والله رأيت شيئ لايقال ، رأيت عدة
مرات رجل في سطح بيتك لكنني لا أعرفه ولاأعرف سبب تواجده وأبرأ إلى الله ممارأيت
هذا كل شيئ ، ونصحه بعدم الإستعجال فوعده خيرا وذهب لمنزله وهو لايرى الطريق
فدخل غرفته وجلس يفكر فأتت الزوجة وأشارت عليه أن يذهب إلى أخته ولا يشعرها
بشيئ ،لكي يتأكد من حملها ، فأنا إمرأة متزوجة وأعرف أعراض الحمل فإذهب وطمأنها
وتكلم معها ولاطفها ثم اطلب منها أن تسرح لك شعرك وإجلس في الشمس فإن قالت تعال
ياأخي نجلس في الظلال فقم معها وبهذا قطعنا نصف الطريق وإذا إنتقلتوا إلى الظل وقالت
تعال ياأخي نجلس في الشمس فهذا هو البرهان الأكيد بأنها حامل ، ففعل ماقالت له وكان
مطابقا لكلامها مما لايدع مجالا للشك فلا يعرف وديعة المرأة إلا المرأة فقرر أن ينتقم
لشرفه بقتلها فورا فقالت لا تعالج المصيبة بأكبر منها ولكن إذا إنتصف الليل خذها بعذر
زيارة الأقارب وإتبع متاهات الطريق حتى يطول ثم تعذر بأنك تهت بسب الظلام الحالك
وأنه لابد من المبيت حتى الصباح فإذا هي نامت إرجع وإتركها لخالقها فعمل حسب
ماخططوا له وقد عمد أخيها إمعانا في التنكيل بها بخرق سطل الماء وسده مؤقتا بأعواد
الشجر لكي تموت عطشا ولكن البنت أحست به وهو ينسحب فسألته إلى أين ذاهب فقال
سأقضي حاجتي فإنقلبت على شقها الآخر وإستغرقت في النوم ، فقام وسحب السدة التي
في السطل وترك الماء يجري في الأرض ورحل والمسكينة عندما استيقظت والشمس في
كبد السماء بلا أخ و لا ماء أخذت تجري هنا و هنا وتنادي ولكن لاحياة لمن تنادي
فأسرعت نحو الماء بعد أن أرهقها التعب فإذا الماء بالكاد يكفي شخصين ولشربة واحدة
فأخذت منه جرعة تسترد بها روحها و إحتفظت بالباقي ثم تابعت سيرها حتى وصلت إلى
غار فتحته ضيقة وداخله فسيح فقالت في نفسها هذا الذي سوف يحميني بعدالله فولجت
ووضعت ماتحمله جانبا وقامت بكنسه وتنظيفه وجلبت حطبا وبعض الحجارة الكبيرة
لتوصد بها المدخل خشية هجوم سباع الصحاري أو سباع الإنس ، هذا و إشتدت عليها
الآلآم بعد أن نسيتها من هول المفاجأة وزاد إشتداد الألم فعمدت إلى شرب الماء لأنه
يقضي على آلآمها حتى نفد الماء فلما إنتبهت بأن الماء الذي لديها قد نفد إنتابتها حالة
من الهستيريا وأخذت تضرب بطنها بكلتا يديها وتقوم بحركات لا شعورية في هذا الأثناء
أحست بغثيان وبأن لديها رغبة بالإستفراغ (أعزكم الله) فأتت بكل مافي بطنها ثم تمددت
وهي في حالة إغماء تام وعندما إستفاقت وجدت أمامها حواقل صغيرة فتعجبت من أين
أتت وليس حولها طيور ولا أثر لأعشاش !هل يعقل أن تكون هذه الطيور في أحشاءها
فجلست تستعيد ذاكرتها وتذكرت الكرات التي أمرتها زوجت أخيها بإبتلاعها؟ ثم أن الآلآم
زالت ولم تعد تشعر بشئ ،، كبرت الطيور وصارت تجلب لها ماسقط من الرحى وكانت
قدعملت دلوا مما تاح لها فيأخذنه ويذهبن لأي بئر ويملآنه بالماء ، و إستأنست بهن
وصرن لها مثل أبناءها ولكن الشيئ الغريب أن هذه الطيور تتكلم وكانت هذه الميزة اللي
ساعدت البنت على تجاوز محنتها وكانت قد روت لهن سالفة وجودها في هذه المغارة
فاشفقن عليها وطلبن منها تزويدهن بعنوان أخيها فربما يتغير رأيه تجاهها إذا عرف
الحقيقة وكانت تتهرب إلا أنها رضخت لإلحاحهن وأخبرتهن بإسم البلد ففرحن وقالن إن
هذه البلد أقرب منطقة لهن في هذا الوادي وقامن مجتمعات بجولة إستكشافية لعدة أيام
وذات يوم كانت هنالك حركة غير عادية في منزل الأخ و تواجد غيرطبيعي وكان الأخ قد
أقام مأدبة غداء على شرف أهل الزوجة فقامت الطيور ووقفت في خط مستقيم على سور
المنزل بالقرب من الأخ وزوجته وأخذن ينشدن ( ياحمّرة يادمرّة يابايع أخته بالمرة ،
ترى البنية ما زنت إلا من بيض الحمّرة ) فتقوم الزوجة بطردهن حتى تشتت إنتباه
زوجها فتقول ( كر ، كرّيتن (بتشديد الراء) في قليبن دويتن (بتشديدالياء) ، وعندما لم
تفلح الطريقة عمدنا إلى حمل معاليق الذبيحة والهرب بها وكان الأخ تفكيره منصب مع
تلك الطيور التي تتكلم بل وتنشد فهذا شيئ لم يره ولم يسمع به أو يعيه وعندما هم
باللحاق بهن توسلت إليه الزوجة بأن يكلف شخصا غيره فمن غير اللائق أن يترك
ضيوفه ويلحق بهن ولكنه تمسك برأيه فكلف أحد أبناء عمه ولحق بهن وكان دليله الذي
يتبعه قطرات الدم التي تتساقط من اللحم ، وواصل السير حتى أقبل على تلك المغارة فإذا
به يرى تصاعد الدخان منها فوقف فاغرا فاه من العجب ! هل هذه المغارة مأهولة ؟ فهو
لايتذكر أنه قد رأى إنسانا يسكن هذه المغارة التي تشبه الكهف المهجور فعزا ذلك إلى أن
يكون الساكنون من الجن فبدأ بتلاوة المعوذات والتحصينات ! كيف لا وهو يرى دليلا
قاطعا وهي الطيور التي تتكلم ؟ فإقترب ودقات قلبه تزداد وهو لا يجد مبررا لهذا الخوف
أو تسارع ضربات القلب ، فلما إقترب وهو يتصبب عرقا ! تجمد في مكانه فهو يرى
بعينيه خلاف مايدور بفكره ! إنها أخته يالهول المفاجأة هل هي لا تزال على قيد الحياة ؟
فإندفع إليها كما هي إندفعت إليه وتناثرت دموع الفرح والعتاب ولسان حالهم يقول( هجم
السرور علي حتى أنه = من فرط ما قد سرني أبكاني ) فعندما أرادت أن تتكلم طلب منها
تأجيل الكلام الآن وجمع أغراضها ومرافقته وتخبره بما تريد في الطريق وهو مذهول مما
يسمع فكيف إستطاعت هذه المرأة أن تنجح في تظليله وكذلك يتعجب من نفسه كيف لم
يفكر بتأني وروية قبل إتخاذ هذا القرار فعندما وصلوا ورأت الزوجة ماحصل أيقنت
بالهلاك فأخذت تدعي بالويل والثبور وعظائم الأمور ، فبدأ الأخ بحالته الطبيعية وكأن
شيئا لم يكن ، وقام بواجب الضيافة على أحسن وجه وعندما غادر الضيوف وبقي والدها
وإخوتها أخذ الزوج والدها وأخبره القصة كاملة ، فقال له والدها إستر عرضنا والبنت
بنأخذها معنا ومالك إلا بياض الوجه ورد الإعتبار ، قال الزوج الأمر متروك إليك ، وأنت
صاحب الشأن ،، ورحلوا و إبنتهم قد تيبست في جلدها فهي تعرف أباها وبطشه فلما
وصلوا إلى مشارف ديارهم أخذ إبنه الكبير جانبا وأخبره بما فعلت أخته وكلفه بإتمام
الأمر قبل دخولهم الديار فتعمد حسب توجيهات والده إلى التقهقر قليلا حتى يتقدم الركب
عنهم وفي غفلة وثب على أخته وفصل رأسها عن جسدها بسكين حاد وقام بدفن الجسم
وإحتفظ بالرأس ولحق بهم وقبل الحي ببضعة أمتار جمعهم والدهم وأخبرهم مغبة ماحدث
وإنتدب الأوسط بالرجوع إلى صهرهم وإعطاءه هذا الكيس وأن يقول له على لسان والده
(‏ إستر ماواجهت وهذا عذرنا عندك ) وإطلب منه أن يأتي للغداء ، غدا وإرجع في ليلتك ،
ونفذ الإبن تعليمات والده وعندما فتح الزوج الكيس لم يرعه إلا رأس زوجته فأخذ يردد
الحوقلة ونادى أخته لترى الإنتقام لشرفها ثم وعد الإبن خيرا وقال له إن كنت متواجدا إن
شاء الله غدا مررت بكم وإن كنت على سفر فإعتذر لي من والدك ، وضيافته لنا وصلت
مسبقا ، يقول هذا وليس في نيته الذهاب فهو لا يستطيع ولا يريد شيئا يذكره بتلك
الزوجة الخائنة لعل الجرح يندمل ، فرحل الرجل عن دياره إمعانا في النسيان وحرم
الزواج بعد هذه التجربة القاسية وعاش مع أخته التي هي بدورها رفضت مفارقته
وفضلت الجلوس بجانبه حتى وافاهم هادم اللذات ومفرق الجماعات وكل سالفة وأنتم
بخير ،،، مع أطيب تمنياتي أن تكونوا إستمتعتم بها ،،،
مودتي وتقديري
محمد بن عمار












 

مواضيعي

عرض البوم صور محمد بن عمار   رد مع اقتباس
قديم 13-02-13, 01:01 AM   المشاركة رقم: 22
الكاتب
ماعاد بدري
عضو شرف سحاب الخير
الإتصال ماعاد بدري غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية ماعاد بدري
المعلومات  
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 6991
المشاركات: 9,567
بمعدل : 3.23 يوميا
معدل تقييم المستوى: 1075
نقاط التقييم: 10574
البلد : طيبة♡قلـب المتيـم هائـم بهواهـاهي طيبة عم الوجـود سناهـا♡
 
ماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond repute

 
 

حجرف الذويبي من قبيلة حرب في جزيرة العرب . . .
كان مشهوراً بالكرم , فقد كان ينفق كل ما يملك ولا يهتم إكراماً لضيفه أو لشخص يطلب منه العون . . . وإذا لم يجد شيئاً يذبح شاة أولاده التي يشربون حليبها أو يذبح مطاياه التي يرتحل عليها , وفي كل مرة كان بنو قومه يجمعون له من إبلاً ويعطونه إياها عوضاً لما أتلفه بالكرم . . . وكلما جمعوا له من إبل أو غنم أتلفه بين ذبيح لصاحب حق من الضيفان وعطية لطالب المعروف من العربان ولا يزال هذا من فعله حتى يخرج من جميع ماله , وهكذا . . .






وفي أحد الأيام كان حجرف وقبيلته نازلين بالقرب من الماء بالصيف وقد أتلف حجرف حلاله كله بالكرم , وأرادت القبيلة أن تجمع له كالعادة فقال بعضهم . . . لِمَ لا نعطي حجرف درساً قبل أن نعطيه الإبل لعله أن يمسك على الأقل مطاياه التي يتنقل عليها ؟ . . واتفقت القبيلة كلها على هذا الرأي . . . فقد قرروا أن يرحلوا ويتركوه , حتى يعرف مدى حاجته إلى الرواحل التي تحمله , فإذا مرت مدة صالحة للاعتبار , أرسلوا له من الإبل ما يحمله وأهله . . . حتى إذا ما أحس بحاجته إلى الإبل وبعد مرور أيام يرسلون له الإبل التي يتنقل عليها






وبالفعل رحلوا وتركوه وهو ينظر لهم فلم يلتفت إليه أحد حتى بقي في مكانه عند الماء وحيداً . . . وبالمساء أخذت زوجته تكثر عليه الكلام واللوم , وتحاول أن تنصحه بأنه لو كانت لديه مطاياه لعانق قبيلته ولحق بها . . . وهكذا
لم ينم حجرف ليلته تلك فهم يريدون منه أن يتخلى عن طبع اشتهر به وعرف نفسه من خلاله وهو لا يستطيع
وفي الصباح الباكر خرج حجرف من بيته يملأ قلبه الحزن والهم , وقصد إلى مكان مرتع كعادة البدو في ضيقهم يبحثون عن المكان العالي ويبثون حزنهم من خلاله حتى تذهب الهموم فيعود
وبعد أن وقف في هذا المكان وتلفت فإذا داب أعمى يقف أمام باب جحره فاتحاً فمه ولا يتحرك وإذا بعصفور يقع على فم الداب ظناً منه أنه غصن شجرة فيلتهمه الداب ويدخل جحره . . . و حجرف يراقبه ولم يبارح مكان حتى جاء وقت العصر , فإذا بالداب يخرج ثانية ويفتح فمه كالمرة السابقة ويأتي طير آخر ويقع في فمه فيلتهمه ويعود لجحره . . . أدرك حجرف أن الذي يرزق هذا الداب لن يتركه أبداً . . . فأنشد يقول






يقـول ابـن عيـاد وإن بـات ليلـه=مانـي بمسكيـن همومـه تشـايلـه
أنـا اليـا ضاقـت عليـه تفرجـت=يرزقنـي اللـي ما تعـدد فضايلـه
يرزقنـي رزاق الحيـايـا بحجرهـا=لا خايلـت برقـن ولا هـي بحايلـه
ترى رزق غيـري يا ملا ما ينولنـي=ورزقي يجـي لو كل حـي يحايلـه
جميـع ما حشنـا نـدور بـه الثـنا=وما راح منـا عارضنـا الله بدايلـه
نوب نحوش الفود من ديـرة العـدا=ونخـزز اللـي ذاهبـاتـن عدايلـه
خزن بالأيدي ما دفعنـا بـه الثمـن=ثمنها الدما بمطـارد الخيـل سايلـه
مع لابتن فرسان ننطـح بهـا العـدا=كم طامعـن جانـا غنمنـا زمايلـه
نكسـب بهم وننـزل بهـم خطـر=والله مـن قفـرن رعينـا مسايلـه






وبالمساء بعد أن فرغ حجرف من قصيدته عاد لبيته وإذا هو محاط برعية إبل كاملة فظن أنهم ضيوف واحتار من أين يأتي سبحانه له .
. . عقلها في الصباح ورحل عليها وتبع قبيلته التي تعجبت من حال الذويبي فأين كان وأين أصبح ولما عرفوا القصة لم يعودوا ثانية لمعاتبته على كرمه ...













 

مواضيعي

عرض البوم صور ماعاد بدري   رد مع اقتباس
قديم 14-02-13, 03:36 AM   المشاركة رقم: 23
الكاتب
ماعاد بدري
عضو شرف سحاب الخير
الإتصال ماعاد بدري غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية ماعاد بدري
المعلومات  
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 6991
المشاركات: 9,567
بمعدل : 3.23 يوميا
معدل تقييم المستوى: 1075
نقاط التقييم: 10574
البلد : طيبة♡قلـب المتيـم هائـم بهواهـاهي طيبة عم الوجـود سناهـا♡
 
ماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond repute

 
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هذه القصة التي سأذكرها هي من التراث..
وتروي القصة أن غازي كان يهوى فتاة من جيرانهم..
واصبح طريح الفراش بين الحياة والموت بسبب حبها
وكانت أمه صالحة السيحانية تنهاه عن الهوى..
وذات يوم مرت هذه الفتاة من أمام بيت غازي..وحصل السلام بينهما..

فقال غازي...

يا مرحبا بالـــلي علـى بيــتنا مــر.............رد السلام ولا معي فيه حيــله
سلم وهو في عينه الموت الأحمر............واغضى وقفى والخلايق تخيله
يا مرحبا عدد حصا كشـب واكثــر............وعدد جـــراد طاير مــن مقيلــه
ويا مرحــبا عداد من طالع الجــر............واعداد من شاف القمر من قبيله
يا حلو زوله يوم لبـس المشجــر............ياطي بمصـبوب القدم في شليــله

فلما سمعته أمه صالحة وضعت يدها على فمه وقالت ما تكمل....

وردت عليه فقالت...

أنهاك يا غازي عن الحب الأقشر...............أنهاك عن درب الهوى وتغديله
خل الهـوى يا مال جوع المجــدر...............ترى الهوى ماهو خطاة الحليله

وترى الهوى حسك الوبر حلوة الدر...........اليا بركـن حيرانهـا بالشلـيلـة
وترى الهوى رمح على حارك أشقر..........اللي على الركاب يكسر شليله

وترى الهوى هزعة ركيب الى مر............عن بيت خمع ما ينشط مقــيله
خل الشحم والسمـن للربع يكــثــر............مع منسف داف عليهم تشيــله

من ضيـننا ولا فـضـــــين المتـــجر.............عطهم ثمنها نقد وإلا محيـله
ما هيب بنت اللي نعـوله لها كــــر............اللي على متنه مدافق صميله

وبعد هذه القصة تزوج غازي من هذه الفتاة....وهي بنت أحد أمراء القبائل



توضيح المفردات......
{الهوى } الحب
(حسك الوبر)..الابل قصيرة الشعر
(حارك اشقر)..ظهر الحصان الاشقر
(يكسر شليله)..يـــثــني ذيــله
(خمع)..البخيل
(مدافق صميله)..آثار اللبن المسكوب من القربه على متنه


أتمنى ان تكون القصة أعجبتكم..
تحيتي لكم












 

مواضيعي

عرض البوم صور ماعاد بدري   رد مع اقتباس
قديم 15-02-13, 09:50 PM   المشاركة رقم: 24
الكاتب
ماعاد بدري
عضو شرف سحاب الخير
الإتصال ماعاد بدري غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية ماعاد بدري
المعلومات  
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 6991
المشاركات: 9,567
بمعدل : 3.23 يوميا
معدل تقييم المستوى: 1075
نقاط التقييم: 10574
البلد : طيبة♡قلـب المتيـم هائـم بهواهـاهي طيبة عم الوجـود سناهـا♡
 
ماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond reputeماعاد بدري has a reputation beyond repute

 
 


قصة مؤثرة و تتجلى فيها أسمى آيات الوفاء بين الأزواج و الأصدقاء
الشاعر / عيادة بن منيس الخريصي الشمري .
والقصة تبدأ بعدما ثار الملح ( البارود ) في عيادة و أحرق كامل جسمه عندما كان يدق منه ما يحتاج إليه أثناء مسيرهم للرحيل لصيد ما يعترض في طريقهم من الصيد و لكن الحجر الذي يدق عليه الملح أصدر شرارة أحرقت الملح من حوله و كاد يموت حريقاً الأ أن الله لطف به و بقي حياً .
عند ذاك أعترض بعض قومه على الرحيل لأن عيادة لا يقدر أن يرحل معهم و لكن زوجته و هي في رواية بعض الرواة أسمها خرعة من السعيد من الدغيرات و في رواية اخرى من الغازي من العليان كذلك و في رواية أنها أبنة عمّه و قد أسماها المؤلف السويداء ( فهده ) في كتابه جذوع و فروع و الله أعلم بالأسم ، و السبب في بحثنا على الأسم لأنها ضحت تضحية عظيمة و نبي نسمي عليها أن شاء الله يا زرقنا الله بنشمية في المستقبل .
الزوجة أعترضت على بقاء جماعة عيادة عنده و قالت لهم أذهبوا بحلالنا معكم للربيع في الشمال و أنا و عيادة سوف نبقى في مكاننا و في جبلنا و أن قسم الله حياة لعيادة جيناكم و أن توفاه الله أتيتكم أنا أو رجعتم أنتم بعد المرباع طال الجدل حول البقاء و الرحيل و أشار عليهم عيادة بقبول الرأي الذي يقول بالرحيل .
و فعلاً رحلوا و بقيت الزوجة و عيادة في الجبل فترة ليست بالقصيرة حتى شفاه الله و كانت أثناء فترة نقاهته هي الطبيب و هي الأنيس و هي الخادم و هي الزوجة و أبنة العم و كل ما تحوي الدنياء بالنسبة لعيادة و من أعمالها أنها كانت تشب النار ببعض ألأشجار و تضع رمادها تحت عيادة كي يمتص الرماد الماء المتكون في جسمه من أثر الحريق و كانت لا تستطيع الأمساك به لأنه أصبح كالهبرة الحمراء و لو امسكت به لتمزق جلده و لكنها تقف أمامه و هو مسجى و تتمايل حتى تصل جدايلها ( قرونه ) إلى فمه و يعض ما يتدلى من شعرها و تسحبه برفق حتى يجلس و يعود لفراشه الرمادي بتلك الطريقة أيضاً و كانت تسليه بحديثها طوال سهاده بالليل و النهار و أعتمدوا على ما في الجبل من ماء بـ ( القلات ) و بعض صغير الصيد و بالتأكيد أن لديهم غير ذلك تركوه لهم جماعتهم قبل الرحيل . أنتهت فترة النقاهه و عادوا جماعة عيادة و جميع من ( حط عن رحايله ) و جدع بيته باشر بالسؤال ( بشرونا عن عيادة ) و الجواب أنه بخير من زوجته و كان هذا الجواب الصحيح و كانت عودة جماعته بعد مرباعهم يضاهي يوم العيد فرحة و سرورا للجميع .
و بعدما تكاملوا و أستبشروا بسلامة عيادة و بنوا بيته قال أريد أن أطلع الضلع غداً و أجيب لي بدن ( صيد ) و أغدي جماعتنا و فعلاً في الغد أخذ بندقيته و صعد الجبل المشرف على ديارهم و هو طرفاً من الجزء الجنوبي من جبل أجاء و ما يتشابك معه من جبال العصام . و صاد و كعادته المهارة في الصيد نزع مافي بطن البدن خارجاً و بعض الأعضاء التي لا يفضلونها كي يخف عليه الحمل و جاء نازلاً من الجبل و في منتصف المسافة فضل أن يرتاح قليلاً و غفى غفوة لم تدم طويلاً و قد عكّرها حلم ( رؤياء ) رآه و تمثّل في أنه له ناقة يحبها كثيراً من أبله و قد صعد عليها داب أسود ( صل ) و صابها بمقتل مع ( زرار الورك ) و خارت قواها من السم و ( تثنّت ) و ماتت . فلم يتبادر إلى ذهنه الا زوجته و قد أول ( فسر ) الرؤياء أنه زوجته .
وصل البيت و قال لزوجته أعملي هـ البدن غداء لجماعتنا اليوم و فعلاً تم ذلك و لكن باله بقي مشغولاً بذلك الحلم المزعج و بعدما حل الليل قالت له زوجته ما الأمر اليوم أراك تلاحقني بنظراتك يا عياده و قد غيرت ثوبي خشية أن فيه شيء ما و لكنك لا تزال تنظر لي و كأنك مستغرب من شيء أجهله . قال لها قصة الحلم و لكنها حاولت تهدئته و قالت له أنت تعبان و عقب مرض و هاذي أضغاث و لكنه لم يقتنع بكلامها .
حان وقت النوم و في منتصف الليل أيقضته و هي تطلب منه أن يشب النار و بسرعة فعل ذلك و قال مابك مابك قالت ( كأن شيء قرصن ) و قام برفع الفراش و أذا بـ ( صل أسود كبير ) ينسل من تحت فراشهم خارجاً للخلاء و كأنه يرى في شكل ذلك الثعبان أعادة لما رأه في الرؤياء صباح اليوم .
ماتت الزوجة في نفس اللحضة و دفنوها عند الصباح و تشاءم عيادة من المكان و أمر قومه بالرحيل و قال قصيدة باكية وفاء لزوجته الوافية الطاهرة الطيبة ذات الخصال الحميدة فرحمها الله تعالى على وفاءهم و حسن عشرتهم و جعلها في موازين أعمالهم لأنها من العطف و الرحمة و الرحمة في عرش الرحمن تدعوا لمن وصل بالوصل و لمن قطع بالقطع .
القصيدة طويلة و لها عدّة روايات من عدة روات و لكني أورد بعض ما ترجّح لدي منها .

قال / عيادة بن منيس .

يا مزنة غراء نشـت مـن مغنّـه
-------------------- على الخضر و ديار غمقين الأطعان
تاقف على الرتقة تقـل يـوم سنّـه
------------------ من زود سيله يغرق الأنس و الجان
و لا هيب عـن وديانكـم مستكنّـه
------------------ حلو عليها طامي العشـب لا بـان
يـا ونتـي تاتـي ثمانيـن ونّــه
--------------- ما اقواك يا زوري على ثقل ما جان
ونيـن راعـي سابـقٍ غرقـنّـه
------------------ شهب النواصي مرخيات بالأرسـان
تقنطـرت بوجيههـن و أودعـنّـه
------------------- بنـات قـواد السبايـا كحـيـلان
برماح من فـوق البريـم أضربنّـه
----------------- فوق البريم و حدر لمّـات الأمتـان
عليـك ياللـي مـا لهدّتـن بونّـه
---------------- يابـو ثمـانٍ كنهّـن وزن ميـزان
يامـا يـديّـي كلـهـن لمسـنّـه
----------------- و بالسهر ياما دافي البطن حاضان
صارت علي مثل القطـاة المكنّـه
------------------- ياما بريت و وال الأقـدار عافـان
عرفت يـوم عظامهـا مـأعمدنّـه
------------------ هوزة عديمٍ هازها و أطلق الـزان
و يامل عينٍ تقـل ناضـوح شنّـه
----------------- من البير يجذبها مراجيـع عثمـان
بخلافهـن رقـط المحاحيـل غنّـه
----------------- زمّار دولـة عسكـرٍ تقـل ديبـان
غب السواقـي و الثـلاث أطلعنّـه
----------------- بغروب يودعن أشهب المّي شـلان
وداعتـك سحـم الضـرا لا يجنّـه
---------------- وداعتك قصيرتـك يابـن حركـان

و بعد رحيلهم بحوالي شهرين جاء عيادة رائراً لصديقه ( أبن حركان ) و هو سوهج بن حركان من العمود كما كتبه صاحب كتاب قصة و أبيات المؤلف / إبراهيم بن عبدالله اليوسف .
وعندما وصل بيت صديقه لم يجده و سأل زوجته ( وين سوهج ) قالت و هي غاضبة راح لقبر المقروصة .
قال عيادة : من هي ؟
قالت : زوجة عيادة .
قال : ما قصتها ؟
قالت : قرصه له داب و ماتت و وصى زوجي في قصيدة له يرثي زوجته فيها و رحل و من ذلك الحين ( قبل شهرين ) و هو لم يبت ليلة عندنا أذا غابت الشمس ذهب إلى القبر حتى الصباح خائفاً على الميت و يترك الحي .
عند ذلك ذهب عيادة إلى مكان القبر ماشياً على قدميه و لم يصله حتى بدأ نور الفجر و أذا صديقة يصلي سنة الفجر و عندما رآه أستغرب و قال من ؟
قال : عيادة .
قال : و ش جابك ؟
قال : جيت أهلك و أرسلوني لك .
و هما يتعانقان و تنهمر دموعهما و يبكان حتى خارت قواهم و جلسوا و لما أتضح المكان و أكتمل نور الصباح رأى عيادة ما حول القبر و أذا هو مأثور و حوله بعض الأحجار عبارة عن محراب مسجد من عمل صديقه أبن حركان و منام و مكانٍ للجلوس حديث عهد بالناس . و معذر للفرس و آثار تدل على أن أبن حركان له وقت في الحراسة كما أفادت زوجته صديقه أبن منيس .
و بعدما أستراحا من البكاء في ذلك الموقف العاطفي العظيم طلب منه عيادة أن يترك القبر و يعود لينام عند أهله بين زوجته و أبناؤه و أوضح له أنه قال تلك البيت فقط من المحبة و لم يكن يقصد التطبيق حرفياً كما فعل ( أبن حركان ) و نفذ تلك الوصاة .
و لكن أبن حركان قال أيضاً : كيف بي و أنت توصيني على جارتي و تريدني أن أتركها و أتناسى وصاتك يا عيادة .
قال عيادة : و لكنها ميته ؟
قال أبن حركان : و لو كانت ميته فقد أوصيتني على جاره و أودعتني أياها وداعة الله .
عند ذلك أقسم عليه عيادة أن ينتهي عن حراسته للقبر ليلياً و بعد رفض أبن حركان الشديد و أصرار عيادة عليه وافق أبن حركان على مضض و لكنه أشترط أن يضحّي لها خروف كل سنة مع والديه و فعلاً كان ذلك لعدة سنوات في حياة ( أبن حركان ) و قال لي الراوي الشاعر / إبراهيم بن عبدالرحمن الرديعان . أن أبن حركان أوصى أبناؤه من بعده بأن يذبحون لزوجة عيادة ضحية مع ضحيته بعد موته و والديه .
فـ رحم الله أسلافنا الكرام رحمة واسعة و عوضهم الجنة عن صلة أرحامهم و كرمهم و محبتهم للشهامة و أسكنهم فسيح جناته لما عانوه من الفقر و العوز و شظف العيش و القلة .












 

مواضيعي

عرض البوم صور ماعاد بدري   رد مع اقتباس
قديم 23-10-14, 01:20 PM   المشاركة رقم: 25
الكاتب
علي ابونصية
عضو متميز
الإتصال علي ابونصية غير متواجد حالياً
المعلومات  
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 15695
المشاركات: 236
بمعدل : 0.13 يوميا
معدل تقييم المستوى: 11
نقاط التقييم: 50
 
علي ابونصية will become famous soon enough

 
 

قصة يستفاد منها جزاك الله خير ماقصرت الله يعطيك العافية












 

مواضيعي

عرض البوم صور علي ابونصية   رد مع اقتباس
قديم 23-10-14, 01:20 PM   المشاركة رقم: 26
الكاتب
علي ابونصية
عضو متميز
الإتصال علي ابونصية غير متواجد حالياً
المعلومات  
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 15695
المشاركات: 236
بمعدل : 0.13 يوميا
معدل تقييم المستوى: 11
نقاط التقييم: 50
 
علي ابونصية will become famous soon enough

 
 

جزاك الله خير ماقصرت الله يعطيك العافية












 

مواضيعي

عرض البوم صور علي ابونصية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من قصص الحب في التراث الشعبي برق الشمال الشعر و القصص الشعبية 9 11-05-13 04:15 PM
الهجيني لون من الفن الشعبي مكشاتي تبوك الشعر و القصص الشعبية 2 15-10-10 03:46 PM
الرفيحي لون من الفن الشعبي مكشاتي تبوك الشعر و القصص الشعبية 5 14-10-10 05:21 PM
مختارات من تلاوات وقصص وقصائد للشيخ العريفي عبدالرؤوف الشعر و القصص الشعبية 1 10-07-10 06:57 PM


عزيزي العضو/الزائر.. نحيطك علماً بأن مواضيع المنتدى لاتمثل رأي الإدارة وإنما تمثل رأي كاتبها.


الساعة الآن 09:04 PM


أقسام المنتدى
سحاب العامة @ البرامج العامة للحاسب والجوال @ الشعر و القصص الشعبية @ الصيد ورحلات البر ولوازمها @ التصوير والكاميرات @ الفوتوشوب والجرافكس @ القسم الاداري @ العروض التجارية والطلبات @ سلة المحذوفات @ الطقس والاحوال الجوية @ المشرفين والمراقبين @ الادارة @ العروض والطلبات التجاريه @ خااااص بالمواضيع @ الطلبات والاقتراحات @ السياحة و الرحلات @ السياحة العربية والعالمية @ السيارات و التقنية @ السيارات والورشة @ الغذاء والدواء @ خاص @ الطقس والفلك @ البيئة والحياة الفطرية @ الخرائط والطرق @ الفلك والانواء @ الشريعة الاسلامية @ عدسة الاعضاء @ المواضيع العامة والتواصل بين الاعضاء @ ديوان احمد العريفي ( نديم المجره ) @ ديوان نسيم الربيع @ الالعاب والترفيه @ مسابقات واعلانات أدارية @


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات سحاب الخير

a.d - i.s.s.w